ايداهور..مازال في »الدمع« بقية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

ايداهور..مازال في »الدمع« بقية

مُساهمة  أبو محمد في الإثنين مارس 08, 2010 5:53 am

كنت مثلكم اغالط نفسي..اكذب الصورة لا (الموت)...ارفض (الحقيقة)..ما امر الحقيقة عندما تكون هي والموت شيء واحد.

< ما اضيق الدنيا عندما يكون (الحزن) حاضرا في جهاتها الاربع.

< الجهات الاربع يومها كانت تسع..بل كانت خمس ..لا كانت ثلاث.

< نحن مازال (الموت) غريبا بيننا..رغم انه في كل يوم يأخذ منا حبيبا ويخلص من اعمارنا اعز ما فيه.

< مازال (الموت) يمثل عندنا (وحشة) لا نعرف ان نتعامل معها..ولا نعرف التصالح معه.

< من هذا الذي يغشنا منكم؟...لماذا دائما نحن ننسي اننا ضيوف في هذه الحياة..لماذا دائما نسقط هذه الحسبة..ونهرب من الموت اليه.

< حاولت مثلكم ان اغش نفسي...ان اقمع فينا ذلك الاحساس الذي يقول ان ايداهور قد رحل.

< حاولت ان امدد عندي الامل..ايداهور برجع..بقوم...ما في مشكلة.

< حاجة عادية بتحصل في اي ملعب. هسع بقوم.

< لكن!!. لكنه ما رجع.

< وسط هذا (التغالط) وقفت بيني وبين نفسي...كانت المساحات يملأها (الوجع).

< عبرت كل العبارات...قست كل الكلمات..لكنها كانت اصغر.

< مثل (نعلي) تماما...فقد ضاق كما ضاق يوما علي (عمر الطيب الدوش).

< ضاق نعلي..واتململ (التراب) تحت قدمي.

< وشعرت مثلكم ان كل الاشياء حولي تضيق..الساعة...الخاتم..حتي (جلدي) كان يضيق عليّ. حاولت اطلع...لكن الشارع كان اضيق.

< البلد كلها ضاقت. الدنيا بقت متل خرم الابرة.

< وددت لو اني خرجت من هذا (الضيق)...لكن براحات الخارج اضيق من الماعون الذي اريد ان اخرج منه.

< ضاعت عليّ الدواخل وغاب عني حتي ان (اضارف) باب ان ادخل من حيث منعت.

< خرجت..بل دخلت...بل تشابه عليّ الدخول والخروج..لا اعرف ان كنت خرجت او اني دخلت...لا اعرف.

< لا اعرف.

< الموت عندما يحضر يأخذ ما يقصده...الموت لا يكتب اطلاقا علي ابواب دواخلنا (حضرت ولم اجدكم). الموت لا يخلف موعده.

< لا يمنعه من الوصول عاصم ولا ينقذنا منه عربة اسعاف او كونسلتو طبي.

< لا يتأخر..لا يعتذر. الموت لا يفعل ذلك...لكننا نحن ننتظر منه هذا.

< ننتظر ان يمنح من نحب استثناء...مهلة...لحظة.

< ايداهور....كل الدوائر (حزينة). كل الطرق كانت مغلقة للحزانى.

< مسدودة بيني وبين دواخلي (همزة الوصل).

< مقطوعة في دواخلنا (الموية والكهرباء).

< نحن الذين غافلنا الزمن مرة عشان نفرح معك...عشان نضحك ونفرش بيك الطريق الي القمة.

< كنت تلعب ضدنا كخصم لكن كنا نحترم فيك حتي هذه (الخصومة)..ربما تكون انت الذي علمتنا ان نحترم الاخر...حتي لو كان هذا الاخر جاء ليهزمك او كان لتخسر منه.

< علمتنا ان نتقبلك بصدر رحب وانت تهز شباك الهلال وتقطع الكرة من عمر بخيت وتصل الي شباك المعز محجوب.

< كنت رائعا حتي وانت تفعل ذلك.

< هتفنا معكم (ايداهور الضباح) فقد كان (ضبحك) مثل السكر..رغم مرارته ورغم وجعه.

< كان ذلك القبول لك وحدك....لأن احترامك كان اكبر من (وجعتنا)..وكان تهذبك وانضباطك يجبر حتي خصومك ان يبادلوك الاحترام وان يستمتعوا معك وانت (تضبح).

< ايداهور....لم نكن نتمناك في الهلال...لأنك كنت منا حتي وانت تلعب في الند التقليدي للهلال.

< كنت واحدا منا في المريخ...تمثلنا في الكوكب الاحمر...وتمثل قبل ذلك المريخ...كنت تشكل (شراكة) بيننا والمريخ.

< تجمع بين الازرق والاحمر...الاصفر والابيض.

< هي الكورة شن طعمها؟...شن معناها؟.

< جمالها في انها خلقت بيننا هذه الالفة..روعتها في انها صنعت بيننا جسور تواصل من غير جسور.

< ايداهور مات....ما اقسي هذه العبارة.

< اول مرة سمعتها رفضتها..قررت عدم التعامل معها حتي لو كانت واقعا.

< كنا شايفنك وانت بيناتنا فرحان وجاري تقفز وتسجل وتضرب وتنضرب من غير ان نشوف منك تضجرا او زعلا.

< لن نجردك من انفعالاتك...انت برضو زينا ..تغضب وتفرح..وتضرب وتنضرب.

< الكورة اصلها كدا ..لن نضع لها قانونا جديدا يجردها من متعتها وملحقاتها.

< كنا شايفنك مثل (الحصان) قدام عيونو بصحة وعافية وقوة.

< لكنك رحلت..لأن كل هذه الاشياء لا تمنع الموت ولا تفرمله.

< بل كل هذه الاشياء لا تقدر حتي ان تؤجل الموت ..(لحظة).

< ايداهور مات...ما اقسي هذه العبارة التي رفضناها في البدء وغالطناها.

< وقفت الطفلة (آمنة) بسنواتها الستة امام التلفاز...تنظر للصورة ثم تهرب للداخل.

< تسمع بعض الكلمات..بعض التعليقات...والناس حولها ينتقلون من قناة الي قناة.

< ومن التلفزيون الي الراديو..وايداهور امامهم (جثة هامدة).

< ينظرون اليه ثم يقلبون جوالهم السيار.

< يبحثون عن (خبر) يكذب احساسهم ويبعد مخاوفهم...والطفلة (آمنة) وسط هذا الهلع والخوف...تدخل وتطلع..تقرأ في عيون من حولها الحزن.

< تبلع كلماتها..تحبس دمعاتها..وتدخل وتطلع (ما فاهمة حاجة).

< وقفت الطفلة آمنة امام التلفاز مرة اخري ...كانت الوحيدة القادرة علي ان تقولها.

< الوحيدة التي تمالكت الشجاعة وقالتها: (بابا ..بابا ايداهور مات).

< عندها ادرك الجميع انهم امام حقيقة لا مفر منها.

< ايداهور مات. حاول والدها ان يزجرها..قال لهاSad يا بنت لا ما تقولي كدا).

< لكن الواقع كله ..والناس والاذاعة والتلفزيون ..كلهم كانوا يقولوا نفس العباراة...(ايداهور مات).

< هكذا غادر الحياة...جاء بلبسته الحمراء مرتديا الزي الكامل للمريخ.

< شعاره كان اكثر احمرارا في ذلك اليوم الذي رحل فيه.

< وكان هو يبدو اكثر نشاطا...اكثر حيوية.

< جاء ليموت هنا في استاد المريخ...ليؤكد حبه...غادر الحياة وهو يمثل المريخ.

< كأنه كان يصارع الزمن ..ويغالب فيه ليكون سقوطه داخل منطقة الجزاء.

< ايداهور حتي عندما مات وقع في المنطقة المحرمة.

< حتي عندما سقط اختار ان يكون سقوطه وهو في اتجاهه نحو مرمي الامل.

< اراد ان يقاتل حتي اخر لحظة في حياته.

< بكي عليك يا ايداهور لاعبو الامل كما بكي عليك لاعبو المريخ...وكان بيتر جيمس يشارك وارغو في (الدمعات).

< ولم تبعد المسافات لاعبي الهلال ان يبكوا هناك في مدني وهم يحققون فوزا صعبا علي الاهلي في مدني.

< علاء الدين يوسف كان مثل امادو...مثل سادومبا والمعز وهيثم مصطفي والدعيع...مثل سفاري واكرم وكلتشي.

< جميعهم كانوا تحت قبضة الحزن.

< هكذا هي الحياة..لا نختار فيها متي نأتي ولا نختار رحيلنا.

< نحن لا نختار شيئا

< نحن مجرد ضيوف ...احيانا ننسي ذلك...لكن تحدث مثل هذه المواقف لنتذكر.

< ملحوظة: انتباه.

هوامش

< مجلس ادارة نادي المريخ لم يكن موفقا في (بيانه) وبيانه يخرج عقب هذه الاحداث مباشرة مشككا ومتحدثا عن العدالة والقصاص.

< محمد جعفر قريش اراد ان يقول لنا : انا موجود.

< اراد ان يقول ذلك حتي في هذه اللحظات الحزينة.

< محمد جعفر قريش بصمته واسمه لا وجود له إلا تحت (البيانات) التي تخرج من مجلس ادارة المريخ.

< هل اكتفي قريش بهذا الدور؟.

< علي العموم مجلس المريخ بشكل عام لم يكن موفقا في (ردة الفعل).

< ولم يختلف عن ذلك اعلام المريخ كثيرا.

< الموت قدر..وايداهور لم يتعرض لاصابة في الملعب يمكن ان تكون سببا في وفاته.

< ما حدث احتكاك عادي يحدث حتي بين الناس في السوق العربي.

< لو كانت مثل هذه (الاحتكاكات) تقتل الناس لما بقي احد في موقف المواصلات في استاد الخرطوم او استاد الهلال.

< بل كان كل العمال والموظفين رحلوا عن هذه الدنيا امام شباك الصراف.

< يجب ان يكون تعامل المريخ مع هذا الحدث اكبر من هذا الفهم.

< ماذا يعني ان يصرح الوالي عن تكفله باعاشة اسرته.

< وماذا تعني (الطائرة الخاصة).

< كل هذه الاشياء يجب ألا تتحدثوا عنها الان.

< ويجب ألا تحملوا لاعبي الامل فوق طاقتهم.

< مؤسف والله ان تحمل بعض الكتابات تهديدات صريحة لفريق الامل.

< في هذا الوقت الذي رحل فيه ايداهور ..كان سوف يرحل فيه حتي لو كان ايداهور في تمرين خاص.

< كان سوف يرحل وان كان في فراشه.

< الاصل في مثل هذه الحوادث ان يكون هناك (قصد وترصد).

< والجميع متفقون علي انه لا قصد ولا ترصد في حادثة رحيل ايداهور.

< في مثل هذه الاحزان الفرص متاحة للتقرب بين الناس وللمشاركة في الوجع والحزن.

< انتصار الهلال علي الاهلي كان عبر طريق صعب..مع ذلك لم يشعر الهلالاب بهذه المباراة بسبب وفاة ايداهور.

< لم يكن فارق مع الهلالاب حتي ان خسروا نتيجة هذه المباراة.

< لكن الهلال انتصر ولو علم لاعبو الهلال بوفاة ايداهور لما كسبوا نتيجة المباراة.

< يشكر صلاح ادريس في انه حتي وهو مستقيل قريب من الهلال.

< بهذا كسب صلاح ولم يخسر.

< لكن ادارة الهلال تحتاج الي تماسك وتصافٍ اكبر في المرحلة القادمة.

< ويحتاج المريخ ان يتجاوز احزانه وان يخرج لاعبو المريخ من هذا الاحباط.

< هكذا هي الحياة...لا تتوقفوا.

< خبر عاجل: والله يسهل.

أبو محمد

عدد المساهمات : 3
تاريخ التسجيل : 08/04/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى